أقتبس الجزء الكبير من هذه المعلومات من كتاب تأريخ شقلاوا للشماس ميخائيل منصور كوسا و من أهالي شقلاوا و مصادرأخرى متنوعة ....

موقعها ومناخها

تقع شقلاوا في محافظة أربيل على سفح الجبل الشامخ سفين في واد فسيح وخصيب، يحدها من الشرق والشمال سلسلة جبال سوروك ذو التربة المعدنية الحمراء ومن الغرب والجنوب سلسلة جبل سفين المكسو بالغابات الكثيفة، ويبلغ ارتفاع جبل سفين 1475 متر وتغطيه الاشجار المتنوعة من البلوط والعفص والزعرور وغيرها وتشكل هذه الأشجار موردا اقتصاديا لأهالي شقلاوا. كما يعيش في تلك الجبال الحيوانات البرية المختلفة. الخنازير التيوس البرية الذئاب والطيور بمختلف انواعها. والموارد المائية لشقلاوا تعتمد على الجداول التي تنشأ نتيجة الأمطار والثلوج حيث عند التقائها يتألف منها نهر يدعى بالسريانية النهر البارد ويصب في الزاب الكبير، وبالنسبة لمناخ شقلاوا فأنه يختلف حسب فصول السنة ففي فصل الشتاء تهطل الأمطار الغزيرة والثلوج، وكان أهالي شقلاوا قديما يبنون مواقد من الطين تستعمل للطبخ وكذلك للتدفئة وحديثا تستعمل المدافئ النفطية والغازية والكهربائية.و في فصل الربيع الممطر تظهر شقلاوا بكامل جمالها ويكون اللون الأخضر طاغيا على الجبال والوديان والتلال والسهول المحيطة بها كما تفوح منها الروائح العطرة التي تنعش الانسان خلال هذا الفصل من السنة.

أما في فصل الصيف فيكون الجو معتدلا ولموقعها المطل على سفح جبل سفين اعطاها ميزة الفرق بين مناخها في هذا الفصل وبقية المناطق الاخرى كما باحاطتها بالبساتين،جعل نسيمها عليلا ومنعشا، لذا يؤمها المصطافين من جميع الأصقاع، وفي فصل الصيف تنضج الثمار. اما في فصل الخريف تلبس شقلاوا الثوب الأصفر عند تبدل لون أوراق الأشجار فترسم بذلك لوحة جملية من روائع قرى ومدن وطننا.

تسمية شقلاوا لم يتفق عليها المؤرخون حيث اورد كلا منهم استنتاجا خاصا به، لكن المعروف انه حتى القرن الثاني عشر لم يذكر اسم شقلاوا.. وقد أورده ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان تحت اسم (شقلاباد) بينما وردت في كتب طقوس الكنيسة المحفوظة باسم كنيسة (شقلاباذ)، وتحت اسم (شقاباد) في كتاب تاريخ ميراني سوران لكاتبه حسين حزني موكرياني، وتحت اسم (شاقلي اوا) في كتاب تاريخ الكرد وكردستان للكاتب محمد امين زكي.

و يعيش في شقلاوا حاليا الكلدان والاكراد جنبا الى جنب كما ذكرنا في البداية، كما و كان يسكنها في السابق ايضا اليهود (حوالي 400 شخص) و لكنهم غادروها عندما هاجر اليهود العراق في سنة 1955.

و هذه بعض المعلومات العامة عن شقلاوا:-

 -أول مدير ناحية لشقلاوا كان يدعى شفيق أفندي.

 -أول مدرسة حكومية للبنين تأسست سنة 1922 تلتها ابتدائية للبنات سنة 1935 وأول ثانوية مختلطة  سنة 1952 وأول متوسطة للبنات  سنة 1965 بينما تأسست أول اعدادية للصناعة في شقلاوا سنة 1984.

 -أول سيارة دخلت الى شقلاوا سنة 1928 وكان سائقها يدعى واهان الأرمني.

- و أول سائق سيارة من أهالي شقلاوا يدعى كاكو أيليا .

 -افتتح أول مستوصف صحي في أواخر العشرينيات من القرن الماضي و كان فيها موظف صحي واحد يدعى اسطيفان الموصلي و كان المستوصف عبارة عن دار مؤجرة ، و قد شيدت الحكومة الملكية سنة 1929 أول بناء لمركز صحي بينما تم بناء مستشفى الجمهوري سنة 1958 و كان يحتوي على تسعة وعشرون سريرا و مذخر للأدوية وشيد سنة  1984 مستشفى آخر يحوي على عدة ردهات باطنية وقلبية و مرافقها الخدمية الأخرى و يتسع المستشفى لمائة وخمسون سريرا.

 -أول دائرة طابو كانت منذ العهد العثماني وقد الغيت سنداتها عند خسارة الدولة العثمانية الحرب العالمية الاولى ، فتشكلت لجنة تسوية الأراضي سنة 1933 وأصدرت قراراتها سنة 1953 و بهذه خسرت محلة النصارى نصف الأراضي التي كانت يمتلكونها وسجلت اميرية موقوفة على الطابو.

. -تأسست أول دائرة بريد فيها سنة 1938 و كان مأمورها مصطفى محمود.

 -تأسست أول دائرة نفوس فيها سنة 1940 و قد كان عبد الله خضر أول مأمور نفوس.

 -أول دائرة غابات تأسست سنة 1941 .

 -تأسست أول محكمة سنة 1946 وكان حاكمها الأول القاضي اسعد الآلوسي.

 -أول قائمقام عين لشقلاوا في المملكة العراقية كان في عام 1952  هو شاكر فتاح.

 -دخلت الكهرباء سنة 1952 الى شقلاوا ومشروع اسالة الماء كان سنة 1954 .

 -افتتحت أول مكتبة عامة في شقلاوا سنة 1970 و كانت تحتوي على كتب عديدة وثمينة لكن القسم الأغلب منها قد ضاع.

- و من أهم المرافق السياحية في شقلاوا - فندق خانزاد ، فندق مشكور ، الفندق السياحي ، مصايف سفين ، فندق شقلاوا  و عدد غير قليل من الفنادق و الكازينوهات و المطاعم  و ... الخ .

......و يتبع





 

All right reserved Shaqlawa.com -2007

DESIGNED BY Manhal.Kunda {M.G.D}

Main Menu by: DynamicDrive

Hosting powered by: Ramilana